Menceraikan Istri Karena Sudah Tak Cinta Lagi

Tak ada Rasa Cinta

Dalam biduk rumah tangga, cinta adalah salah satu alasan yang sering menjadi dasar keutuhan rumah tangga, sehingga suami dan istri masih saling menguatkan satu sama lain. Namun bagaimana kalau sudah tidak ada lagi rasa cinta di hati suami, bolehkah menceraikan istri karena alasan sudah tak cinta lagi?

Pertanyaan

Ketika mahligai rumah tangga sudah tidak bisa dipertahankan lagi, dan suami sudah tak cinta lagi pada istri, namun sang istri masih cinta pada sang suami, apa boleh bercerai dengan cara baik-baik menurut pandangan hukum islam?

Jawaban:

Pada dasarnya, hukum menceraikan Istri ada dua (ditinjau dari sudut pandang yang berbeda):

Makruh apabila melihat dari sisi negatifnya. diantaranya menyebabkan putusnya hubungan perkawinan sehingga menghambat berkembangnya kwantitas (jumlah) umat. Dan perceraian ini dapat berpotensi menyakiti hati istri, anak serta keluarganya.[1]

Mubah bila hanya melihat hakikat perceraiannya

 Rasulullah saw bersabda:

أبغض الحلال إلى الله الطلاق

Artinya: “Perkara halal yang paling dibenci Allah adalah talak/cerai”.

Namun demikian, diperbolehkan apabila seorang suami menceraikan istrinya karena suami sudah tak cinta lagi pada istri. Dan hati suami pun sudah tidak rela menafkahinya, tanpa ada unsur bersenang-senang dengan istri tersebut.[2]

Baca juga Bagaimana Hukumnya Mencintai Istri Orang Lain?

Referensi

[1] Al-iqna’, juz 2, hal 441

الإقناع – ج 2 / ص 441
الأحكام التي تعتري الطلاق فائدة قسم جماعة الطلاق إلى الأحكام الخمسة واجب كطلاق الحكم في الشقاق ومندوب كطلاق زوجة حالها غير مستقيم كأن تكون غير عفيفة وحرام كالطلاق البدعي كما سيأتي ومكروه كطلاق مستقيمة الحال وعليه حمل أبغض الحلال إلى الله تعالى الطلاق وأشار الإمام إلى المباح بطلاق من لا يهواها الزوج ولا تسمح نفسه بمؤنتها منغير استمتاع بها.

[2] Nihayatuz Zain, juz 1, hal 320-321

نهاية الزين – ج 1 / ص 320-321
ويكون مكروها كطلاق مستقيمة الحال لقوله صلى الله عليه وسلم أبغض الحلال إلى الله الطلاق وذلك لما فيه من قاطع النسل الذي هو المقصود الأعظم من النكاح ولما فيه من إيذاء الزوجة وأهلها وأولادها إن كان لها أولاد ومعنى البغض الكراهة وعدم الرضا وذلك صادق بالمكروه ولا ينافي ذلك وصفه بالحل لأنه يراد به الجائز ويكون مباحا كطلاق من لا يشتهيها شهوة كاملة ولا تسمح نفسه بمؤنتها من غير تمتع بها.

Lihat juga, faidul Qodir, juz 1, hal 79

فيض القدير – ج 1 / ص 79
(أبغض) أفعل تفضيل بمعنى المفعول من البغض وهو شاذ ومثله أعدم من العدم إذا افتقر (الحلال) أي الشيء الجائز الفعل (إلى الله الطلاق) من حيث إنه يؤدي إلى قطع الوصلة وحل قيد العصمة المؤدي لقلة التناسل الذي به تكثر الأمة لا من حيث حقيقته في نفسه فإنه ليس بحرام ولا مكروه أصالة وإنما يحرم أو يكره لعارض.

Lihat juga, i’anatut Tholibin, juz 4, hal 7

إعانة الطالبين – ج 4 / ص 7
والطلاق أشد بغضا إلى الله من غيره لما فيه من قطع النسل الذي هو المقصود الأعظم من النكاح، ولما فيه من إيذاء الزوجة وأهلها وأولادها.

Lihat juga, fathul Qorib al-mujib, juz 1, hal 122

فتح القريب المجيب. – ج 1 / ص 122
وأشار الإمام للطلاق المباح بطلاق من لا يهواها الزوج ولا تسمح نفسه بمؤنتها بلا استمتاع بها.

You May Also Like

Tinggalkan Balasan