Mendoakan Orang Tua Non-Muslim (Kafir) yang Meninggal

Orang Tua Non Muslim

Mendoakan Orang Tua Non Muslim (Kafir) yang Meninggal – Saya sayang sekali sama Orang tua saya, namun orang tua Non-Muslim (kristen katolik) dan beliau sekarang sudah di alam yang abadi (meninggal dunia), sedangkan saya mengikuti (memeluk) agama islam.

Pertanyaan:

Andaikata saya berdoa untuk orang tua saya, apakah hal itu diperbolehkan dalam Agama Islam?

Jawaban:

Tidak diperbolehkan (haram) mendoakan mayit non-muslim (kafir) yang telah meninggal yang berupa permohonan ampunan untuk si Non-muslim atau permohonan agar Gusti Allah SWT memberikan rahmat-Nya baginya. Walaupun orang kafir tersebut adalah keluarga.[*]

Hal ini sebagaimana telah ditegaskan oleh Allah Swt. Dalam Al Qur’an surat At Taubah ayat 113:

 مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ والذين آمنوا أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كانوا أُوْلِي قربى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الجحيم [ التوبة : 113 ]

Artinya: “Tiadalah sepatutnya bagi Nabi dan orang-orang yang beriman memintakan ampun (kepada Allah) bagi orang-orang musyrik, walaupun orang-orang musyrik itu adalah kaum kerabat (nya), sesudah jelas bagi mereka, bahwasanya orang-orang musyrik itu, adalah penghuni neraka Jahannam,” (QS at-Taubah: 113).

Baca juga : Mengganti Perayaan Hari Besar Non-Muslim dengan Kegiatan Islami

Referensi
[*] Surat at-Taubah ayat 113

سورة التوبة – (الاية : 113)
مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ والذين آمنوا أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كانوا أُوْلِي قربى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الجحيم.

Lihat juga, Hasyiyah al-allamah as-showi, juz 2, hal 171

حاشية العلامة الصاوى – ج 2 / ص 171
(ما كان للنبى والذين أمنوا ان يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى) ذوى قرابة (من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم) النار بأن ماتوا على الكفر (قوله بأن ماتوا على الكفر) أى فلا يجوز لهم الإستغفار حينئذ واما الإستغفار للكافر الحى ففيه تفصيل وان كان قصده بذلك الإستغفار هدايته للإسلام جاز وان كان قصده أن تغفر ذنوبه مع بقائه فى الكفر فلا يجوز. اهـ

Lihat juga, kholashotul kalam, hal 260

خلاصة الكلام – ص 260
ومما جاء من النداء للميت التلقين له بعد الدفن -إلى أن قال- ففى التلقين النداء والخطاب للميت وحديث نداء النبى كفار قريش المقتولين ببدر بعد القائم فى القليب مشهور رواه البخارى وأصحاب السنن وجعل يناديهم بأسمائهم وأسماء آبائهم ويقول أيسركم انكم اطعتم الله ورسوله فإنا قد وجدنا ماوعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ماوعد ربكم حقا. وأما ما جاء من الأثار عن الأخبار والعلماء والأخيار والأولياء الكبار مما يدل على جواز ذلك النداء والخطاب. اهـ

Baca juga, al-mausu’atu al-fiqhiyah al-kuwaitiyah, juz 4, hal 42

الموسوعة الفقهية  الكويتية ج 4 /ص 42
أما الكافر الميت فيحرم الإستغفار له بنص القرآن والإجماع

Lihat juga, nihayatul muhtaj ila Syarhil minhaj, juz 1, hal 533

نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج – ج 1 / ص 533
نعم قضية كلامهم في الجنائز حرمة الدعاء للكافر بالمغفرة

Baca juga, hasyiyah al-qulyuby, juz 4, hal 280

حاشية القليوبي – ج 4 / ص 270
 فَرْعٌ  يَجُوزُ إجَابَةُ دُعَاءِ الْكَافِرِينَ ، وَيَجُوزُ الدُّعَاءُ لَهُ وَلَوْ بِالْمَغْفِرَةِ وَالرَّحْمَةِ ، خِلَافًا لِمَا فِي الْأَذْكَارِ إلَّا مَغْفِرَةَ ذَنْبِ الْكُفْرِ مَعَ مَوْتِهِ عَلَى الْكُفْرِ فَلَا يَجُوزُ .: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ والذين آمنوا أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كانوا أُوْلِي قربى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الجحيم}  التوبة : 113
وفى الآية إيماء إلى تحريم الدعاء لمن مات على كفره بالمغفرة والرحمة ، أو بوصفه بذلك كقولهم المغفور له والمرحوم فلان ، كما يفعله بعض جهلة المسلمين من الخاصة والعامة.

Lihat juga, al-majmu’, juz 5, hal 120

المجموع – ج 5 / ص 120
قال النووي رحمه الله : وأما الصلاة على الكافر والدعاء له بالمغفرة فحرام بنص القرآن والإجماع.

Lihat juga hasyiyah al-jamal, juz 2, hal 119

حاشية الجمل – ج 2 / ص 119
فرع في استحباب الدعاء للكافر خلاف  اهـ. واعتمد م ر الجواز وأظن أنه قال لا يحرم الدعاء له بالمغفرة إلا إذا أراد المغفرة له مع موته على الكفر وسيأتي في الجنائز التصريح بتحريم الدعاء للكافر بالمغفرة نعم إن أراد اللهم اغفر له إن أسلم أو أراد بالدعاء له بالمغفرة أن يحصل له سببه وهو  الإسلام ثم هي فلا يتجه إلا الجواز اهـ.

You May Also Like

Tinggalkan Balasan